الحرب الباردة

تشير المعطيات على أن السعودية لا تستطيع شن اي عدوان مباشر على لبنان وحتى لو شكلت تحالف تحت أي مسمى كان إسلامي او بذريعة محاربة الإرهاب فلا وجود لما يسمى بالمليشيات على حدودها ولا يوجد انقلاب على الشرعية هناك, فعذرهم الوحيد هو نفس المبرر الإسرائيلي عندما شن أخر عدوانه على لبنان بذريعة حزب الله كهدف اصبح مشترك بين صهاينة العرب بني سعود والكيان الصهيوني في سابقة خطيرة تهدد الأمن القومي العربي والإسلامي, بالإضافة إلى أسطوانتهم المشروخة بتهمة التدخل الإيراني وحشر إيران في كل تصريح.

فمن الناحية العسكرية التحالف السعودي متورط بل ومهزوم في اليمن وخسر الكثير ولازال يخسر وأخرها الانتصارات في سوريا والعراق المتمثلة بدحر داعش وهزيمة المشروع الصهيوني الأمريكي الممول سعوديا وخليجيا.

لذالك طلبت السعودية من إسرائيل بشن العدوان  على لبنان في خيانة إضافية خطيرة كشف عنها سيد المقاومة الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله على ان تتحمل السعودية كل تكاليف الحرب والدعم لإسرائيل كحرب تموز عام 2006 حيث ودفعت السعودية المليارات لإسرائيل وطالبت بعدم توقف الحرب كما كشف عنه سيد المقاومة أيضآ, وهذا مستحيل ومحال فإسرائيل تحت مرمى صواريخ حزب الله وإسرائيل لن تكرر هزيمتها السابقة وكذالك من تصريحات الكيان الصهيوني بهذا الشأن وسخرو من طلب السعودية بأنها تريد ان تقاتل حزب الله حتى أخر جندي إسرائيلي حسب وصفهم وتعليقاتهم في صحفهم الرسمية, فالغرب ليسوا بالسذاجة والحماقة التي يتوقعها آل سعود.

ومن الناحية السياسية والدولية فلا توجد قرارات أممية بعقوبات على لبنان حيث والمجتمع الدولي جدد اعترافه وتأييده للسيادة اللبنانية ومعظم الدول المتحالفة في العدوان على اليمن ترفض ذالك في لبنان وخاصة فرنسا ومصر.

أدا ما سبب التصعيد السعودي ضد لبنان وحزب الله وأخرها الطلب من رعاياها بمغادرة الأراضي اللبنانية وكذلك الطلب من دول الخليج الأخرى كالبحرين والكويت والأمارات بتنفيذ نفس الطلب.

نعم أنها الحرب الباردة كحرب الولايات المتحدة وحلفائها من جهة والاتحاد السوفيتي وحلفائه من الجهة الأخرى في أواخر القرن الماضي الذي انتهى بانتصار الغرب وتفكك الاتحاد السوفيتي, فخيار الحرب الباردة يكون في حالة الخوف من الحرب المباشرة أو ان تكون نتائجها مدمرة للطرفين حيث والسعودية اليوم تعي خطورتها, فبعد هزيمة سنوات ومليارات في سوريا والعراق وكذلك بعد الدخول المباشر بالحرب على اليمن وتورطها بل وهزيمتها لعدم تحقيق أهدافها وباستبعاد حماقتها العمياء كاحتمال ضعيف جدا وخيار مستبعد للأسباب التي ذكرناها فمن الأرجح بل والمتوقع انها تتعامل بطريقة الحرب الباردة ضد لبنان بالترهيب والوعيد وزعزعة أوضاع الشعوب المستقرة لأخافتها وابتزازها بالخضوع والركوع بذرائع كاذبة كالتي يسموها بالتدخلات الإيرانية.

مالم فالسعودية ستستمر بالتصعيد الغير مباشر ضد لبنان ودعم الجماعات الإرهابية والعمل على زرع الفتنة والمواجه بين اللبنانيين وتمويل الخراب والتدمير, فماذا ستكون النتيجة؟ ستفشل السعودية لا محالة فالشعب اللبناني عانى كثيرا من الحروب الأهلية وبوعيه اليوم وبوجود قيادة حزب الله لن ينجروا للفتنة وان حدثت بعض الاختلالات البسيطة فسيتم تجاوزها ولن يكون النصر والمستقبل إلا لمحور المقاومة, ولم تتعلم السعودية وأسيادها الأمريكان والصهاينة بأنهم لم ينتصروا في اي حروبهم على المقاومة ولا في اي حرب دخلوها بتهمة وجود إيران او بوجودها فعلا سواء كانت حروب مباشرة او غير مباشرة كالمسماة بالحروب الباردة, فإيران خرجت من كل حروبهم وجميع مؤامراتهم منذ قيام ثورتها الإسلامية قبل سبع وثلاثون عام إلى اليوم منتصرة ممرغة أنوفهم بالوحل ولم يحدث قط أنهم هزموها في اي مواجهه.

 

التصنيفات: كتابـات

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com