في ظل الدور المزدوج  لمنظمات المجتمع المدني في تعز : اغتصاب طفل في العاشرة من عمره على أيدي جنود سودانيين في مديرية #موزع

 

جريمة وحشية اخرى يرتكبها مرتزقة العدوان و كلابه تضاف إلى رصيده من الجرائم التي يندى لها جبين الإنسانية ولا تجد من يثيرها بل على العكس تماماً منظمات وكيانات  حقوقية وناشطون يمارسون تعتيم على هذا النوع من الجرائم

طفل يتعرض للاستدراج والتهديد والاغتصاب حيث أقدم جنود سودانيين في #موزع على اغتصاب طفل لا يتجاوز عمره العشر سنوات

مصادر محلية  أكدت أن الطفل تعرض للاغتصاب أثناء رعيه للأغنام في منطقة الهاملي وتم استدراجه ، وأكدت المصادر نفسها  تعرضه لمخاطر جسدية نقل على أثرها إلى مستشفى المخاء .

ناشطون وحقوقيين أكدوا لـ #تعز_نيوز ان هذه ليست الأولى من حالات الاغتصاب والاعتداء.. هنالك حالات لكن يجري التكتم بخصوصها موضحين أن منظمات المجتمع المدني خصوصاً في تعز  تغض الطرف عن تلك الجرائم الأخلاقية التي يرتكبها العدوان و أدواته وإنها  مع الأسف الشديد لا تتحدث أو تدين  إلا بما يطلبه العدوان منها  مؤكداً أن  هذه الجريمة لن تثار ولن يتحدث احد بخصوصها بل ستأتي بعض المنظمات أو  الناشطين والناشطات من يكَذّب الواقعة  ويحاول تميعها هذا دورهم باختصار ومن يراقب نشاطهم سيلمس ذلك لديهم مهام مخصصة

انهم  يؤدون نفس الدور الذي يقوم به المرتزقة ذاك يغتصب ويقتل وذاك يميع القضية ويتكتم بخصوصها

التصنيفات: أحدث الاخبــار,الأخبار,الأخبار العاجلة,الأخبار المحلية,يوميات العدوان

WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com