🖊متبلدي المشاعر وأصحاب الطباع الفظة

على يمينكم : لوحة للرسام الأمريكي “ساي تويمبلي”، بيعت ب “70” مليون دولار، يقال أن سر ثمنها الباهض يكمن في أنها تُجبر مشاعرك الإنسانية على التدفق أثناء النظر إليها!

 

لذا إن مررتَ عليها دون أن تشعر بشيء، فأنت عندها تصبح في خانة متبلدي المشاعر، وأصحاب الطباع الفظة (هكذا يقال)!.

 

على يساركم: صورة لطفلة يمنية، أُنفق لقتلها نفس المبلغ تقريباً، لكنها

لا تجبر أي مشاعر، و لاتحرج أي عاهر..

 

لا تستدعي الوقوف ولا نظم الحروف ولا التأمّل أو التأوّل أو إبهار الضيوف، فبالنهاية هي “حتوف”، ليست فنّاً أو أمر ينم عن إبداع أو موهبة!.

 

لن تحرك ساكن، لن تضيء مكنون أية داكن!

 

لن تحدث أي جلبة، ستمر بكل ما بها ضجيج بهدوء، بعد أن تأخذ نظرة خاطفة لهذا العالم التافه، ولن ينتبه لمرورها أحد!

 

ستمر مرور البسطاء في شوارع المتخمين، ولن يلتفت لها أحد؛ لأنها شفافة، شفافة بما يكفي لجعلها غير مرئة بأعين لا ترى غير السواد!

 

ستمر مرور الكرام كخربشات طفل في كراسة رسمه القديمة والبالية !

 

لن يحدث شيء يثير اهتمام الضمير الإنساني العالمي،

لن يتدفق سوى الدم من عروقها والدمع من حدقات أبويها !

 

هذا فقط، ببساطة، ما سيحدث و يتدفق؛ فإنسانية العالم مشغولة بالتفاهة التي سيبتدعها صاحب تلك اللوحة في المرة القادمة.

 

لذا، فلتضبطوا إنسانيتكم على وضع الهزل، ولتتأقلموا مع هكذا كوميديا سوداء، فجميع من حولكم أيها البؤساء التعساء إمّا عاهر أو قوّاد.

 

لستم في نظرهم إلا متبلدي المشاعر. ربما كان لديكم قليل من الإنسانية، ولكنكم أهدرتموها على مجزرة هنا وجريمة هناك بلا طائل او فائدة.

 

لم تحسبوا حساب اليوم الذي ستقفون فيه أمام هكذا لوحة، تحرجكم وتفضح تبلدكم وإفتقاركم للآدمية، وتصبح إنسانيتكم -المزعومة- مجرّد بقايا سخيفة لا تثير انتباه العابرين!

 

🏼 مالك المداني

 

 

نحو_جبهاتنا_وفاء_لشهدائنا

#انفروا_خفافا_وثقالا

 

أشترك على قناة أخبار تعز للتلغرام وكن أول من يعلم الخبر فور حدوثه انقر هنا

التصنيفات: كتابـات

WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com