بالصور…شقائق الرجال … ثائرات يعبّدن طريق العودة

حضورٌ لافت للمرأة الفلسطينية شهدته الجمعة الثالثة من مسيرات العودة الكبرى، ساعدت خلالها الشبان والثوار، وقدمت لهم المدد والعون.

ومن وسط النار تدخل مزاحمةً الثوار، لتقدم لهم المساعدة والخدمة في ظل إطلاق غاز كثيف من جنود الاحتلال  الصهيوني في المنطقة الشرقية لمحافظة خانيونس.

وبهمة تعانق السماء، اخترقت المرأة الفلسطينية الصفوف صوب السياج الشرقي الذي يفصل القطاع عن فلسطين المحتلة.

ولا تزال صورة الحرائر اللاتي سحبْن السياج الفاصل رفقة عدد من الثوار، يسطرن أروع مشاهد البطولة والتضحية في سبيل الحصول على الحق المسلوب.

وعلى الرغم من المخاطر التي قد تتعرض لها شقائق الرجال داخل الميدان، سواء من حالات الاختناق بسبب كثافة الغاز المسيل للدموع وإطلاق النار المباشر؛ لم يثنِها ذلك عن التقدم للصفوف الأولى، وتعبيدها لطريق التحرير والعودة بعرقها ودمائها.

وفي صورة تظهر عظمة الفتاة الفلسطينية وشجاعتها؛ اخترقت عدد من الفتيات الصفوف بعدد من زجاجات المياه، علها تروي ظمأ الشبان الثائرين.

وبين روْحةٍ وعودةٍ تتسابق الفتيات في تعبئة الزجاجات التي تفرغ؛ من أجل تقديمها للفرسان الذين يقارعون جنود الاحتلال بالمقلاع والحجر.

وفي إحدى زوايا الميدان تجمع عدد من الشبان حول إحدى النساء التى توزّع العطر والكحول علّه يقلل من حدة الغاز المسيل للدموع.

وبين حالة من الكرّ والفرّ تظهر المرأة الفلسطينية لتحفز الشبان على التقدم والزحف وعدم التراجع رغم كثافة الغاز المسيل للدموع.

 

 

#اغتصاب_فتاة_في_الخوخة

 

#انفروا_خفافا_وثقالا

أشترك على قناة أخبار تعز للتلغرام وكن أول من يعلم الخبر فور حدوثه انقر هنا

التصنيفات: الأخبار,الصور,تحليلات وتقاريـر,مركز الوسائط

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com