عمار الأسد: الرياض دفعت 4 مليارات لأمريكا لتنفيذ الهجوم

قال عمار الأسد، نائب رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشعب السوري، إن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان هو من دفع ثمن العدوان الثلاثي على الجمهورية العربية السورية.

 

وأضاف الأسد في اتصال هاتفي مع “سبوتنيك” أن دونالد ترامب “قالها علنا في مرات سابقة، إنه على السعودية أن تدفع الثمن في إشارة إلى عمليات قوات التحالف”.

 

وأشار نائب رئيس لجنة العلاقات الخارجية إلى أن الجانب الأمريكي طلب نحو 4 مليارات دولار، وأن السعودية تدفع ثمن كل “العمليات العدوانية” التي يقوم بها قوات التحالف الذي تتزعمه الولايات المتحدة في سوريا والعراق وليبيا واليمن، مضيفا “محمد بن سلمان ذهب إلى فرنسا وأمريكا وسدد الفاتورة قبل عمليات القصف”، مشددا على أن الدليل على ذلك ترحيب الرياض ومباركة القصف.

 

وتابع الأسد: سقوط آخر ورقة للسعودية في سوريا وهي جيش الإسلام الإرهابي كان وراء العملية، وأنها المستفيد من الوضع لأنها تدعم العمليات التخريبية في المنطقة، وذلك بنشر الفكر الوهابي الذي ساهم في قطع الرؤوس والذبح وكافة العمليات الإرهابية في العالم.

 

وأوضح الأسد أن “مسرحية الكيماوي تم فبركتها من قبل جيش الإسلام برعاية مخابراتية غربية ومباركة سعودية، وأن زعيم جيش الإسلام محمد علوش يجلس في السعودية ليدير المشهد برعاية المخابرات هناك”.

 

ومن الجانب السعودي ادعى سعد بن عمر، رئيس مركز القرن العربي للدراسات، إن القول بأن السعودية دفعت ثمت الضربات العسكرية على سوريا غير واقعي؛ وإن “النظام السوري يقول هذا من أجل تبرير استخدامه للكيماوي ضد الشعب السوري”، على حد زعمه.

 

وتعرضت سوريا فجر امس السبت 14 أبريل/ نيسان 2018 إلى قصف صاروخي شنته وحدات القوات الأمريكية والبريطانية والفرنسية، في وقت أعلنت القيادة العامة للجيش السوري أن الضربة الثلاثية، شملت إطلاق حوالي 110 صواريخ باتجاه أهداف سورية في دمشق وخارجها، وأن منظومة الدفاع الجوي السورية تصدت لــ أكثر من 70 بالمئة منها وأسقطت معظمها.

 

 

#اغتصاب_فتاة_في_الخوخة

 

#انفروا_خفافا_وثقالا

أشترك على قناة أخبار تعز للتلغرام وكن أول من يعلم الخبر فور حدوثه انقر هنا

التصنيفات: أحدث الاخبــار,الأخبار,عربي ودولي