الأمم المتحدة: شهر إبريل الأكثر دموية والتحالف السعودي لا يحترم القانون الإنساني

أكدت الأمم المُتحدة أن شهر أبريل شهد زيادة حادة في عدد الضحايا المدنيين في اليمن ليصبح الأكثر دموية هذا العام، إذ “قتل 236 مدنيا على الأقل وأصيب نحو 240 بما يزيد بمقدار الضعف عن العدد الموثق في الشهر الذي سبقه”.

 

وقالت المتحدثة باسم مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان رافينا شامدساني “إن ارتفاع عدد الضحايا استمر خلال الأسبوع الأول من مايو، إذ وثق المكتب مقتل ستة أشخاص وإصابة 57 بجراح”.

 

وأضافت في مؤتمر صحفي في جنيف: “نشعر بالقلق البالغ إزاء الزيادة الحادة في عدد الضحايا المدنيين، وندعو مرة أخرى جميع أطراف الصراع إلى احترام القانون الإنساني الدولي”.

 

كما أكدت أن تحالف العدوان يواصل استهداف مناطق مكتظة بالسكان، بالإشارة إلى أن “الهجمات الأخيرة ضد مواقع في مناطق مأهولة بالسكان، بما في ذلك القصف الجوي يوم الاثنين ضد المكتب الرئاسي في صنعاء، تثير الشكوك بشكل جاد بشأن احترام مبادئ الحيطة والتمييز بين الأهداف المدنية والعسكرية والتناسب، والتي ينص عليها القانون الإنساني الدولي”.

 

وتابعت: بناء على معلومات من مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في اليمن، فإن الغارة الأولى ضربت المكتب الرئاسي الموجود في منطقة مكتظة بالسكان”.

 

وأضافت المتحدثة باسم مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، “قال لنا شهود عيان إن المبنى نفسه ضرب مرة أخرى بعد سبع دقائق من القصف الأول، مما أدى إلى وقوع مزيد من الضحايا بين المسعفين”.

 

المصدر: يمانيون

 

#يد_تحمي_ويد_تبني

#انفروا_خفافا_وثقالا

 

أشترك على قناة أخبار تعز للتلغرام وكن أول من يعلم الخبر فور حدوثه انقر هنا

التصنيفات: أحدث الاخبــار,الأخبار,عربي ودولي