في اليوم الثاني لمسيرة العودة.. المسيرة القرآنية تلاقي مسيرة العودة بواحدية القدر والمصير “شامنا ويمننا” بالعدو المشترك إسرائيل وأمريكا وقرن الشيطان

 
يمننا وشامنا، المسيرة القرآنية ومسيرة العودة، أمريكا وإسرائيل، وقرن الشيطان والشيطان الأكبر، شعوب مقاومة والقاتل واحد، دماء الشعب المقاوم تسفك في شامنا ويمننا والقاتل واحد، أرض الشام واليمن يتم إغتيالها والقاتل واحد يهودي برعاية إنجليزية إمريكية والأدوات عِقال وزي إعرابي وختم وهابي إخواني سلفي تكفيري لهدف تلمودي يهودي رقص وغنى بالأمس في ساحة وباحة مسرى رسول الرحمة للعالمين وعلى عينك وعيونكم يا ثوار السفارات ومجاهدي المخابرات وشعوب “خلافة أرطغرل” العثماني الجديد، وعلى عيونكم جميعاً.

فالقدس ليست إسلامية بل يهودية من زمان.. والشاهد ترامب، وفلسطين ليست عربية بل عبرية من زمان والشاهدة إيفانكا ترامب، وشامنا ليس شامنا والشهود كثر وكثير من أعراب الخليج والجنوب الإنجليزي، واليمن ليس يمن بل إتحاد فيدرالي ديمقراطي إماراتي بالتحالف السعودي السوداني الأطلسي، وعدن ليست يمنية بل جنوب عربي، وحضرموت ليست يمنية بل شرق عربي، ومأرب ليست يمنية بل إمارة عبرية من زمن بلقيس والنبي سليمان عليه السلام، ويمننا ليس يمننا، ونجد ليست نجد بل السعودية، وبلسان عبري يهودي تلمودي من ذا الذي قال “شامنا ويمننا ونجد منبت قرن الشيطان”.

فلتنظر الأمم المتحدة وتشاهد بأم عينها والحكم ليس حكمها، ولينظر مجلس الأمن الدولي ويشاهد بأم عينه والقرار ليس قراره، هل توجد في الخارطة الدولية للأمم المتحدة شيء إسمه الشام أو فلسطين أو نجد أو الحجاز أو الجمهورية اليمنية، فهادي رئيس اليمن الإتحادي الفيدرالي، واسألوا المناضل القومي الناصري المخلافي، حتى جزيرة سقطرى ليست يمنية فالأخوين السعودي والإماراتي إقتسموا الجزيرة بينهما حقنا لدماء شجرة دم الأخوين بالأخوين، فلا شام ولا يمن ولا نجد، بل إسرائيل واتحاد إمارات الجنوب العربي الفيدرالي والسعودية.

ومسيرة العودة وبعد نكبة سبعون عاماً، القدس وفلسطين شامية عربية إسلامية، ومسيرة صنعاء بالمسيرة القرآنية المباركة تكسر حاجز الصوت والصمت المشبوه لعواصم الأعراب وعرب الكامب والوادي وعبر الأثير وعلى الهواء مباشرة، المسيرة القرآنية تلاقي مسيرة العودة في شامنا وتعلن للعالم كل العالم القدس وفلسطين من البحر للنهر عربية شامية إسلامية عبر مسيرة الشعب المقاوم من باب اليمن، يمن الأصالة والعراقة والشهامة بالهتاف الثوري موتاً أمريكا موتاً إسرائيل المجد والحياة للقدس مسرى الرسول الكريم محمد صلَّ الله عليه وآله وسلم “اللَّهم بارك في شامنا ويمننا ومن نجد ينبت قرن الشيطان”.

والشام ستظل الشام سوريا ولبنان والأردن وفلسطين، واليمن اليمن الواحد الكبير، وستعود نجد والحجاز والطموح أكبر بعودة فارس والقسطنطينية أسماء مباركة من عهد النبوة المباركة، شامنا ويمننا رباط مُقدَّس نبوي لعدو قرآني مشترك، حلف موالاة اليهود والنصارى المتصهينين ولأذناب الموالاة نصيب، إن الله لايهدي القوم الظالمين، تحرير الحديدة من اليمني المسلم ولا تحرير للقدس من اليهودي، تحرير لليمن من أبنائها المسلمين ولا تحرير لفلسطين من المستوطنين الصهاينة وعلى عينك يا مخدوع، ورغماً عن أنف المغرر والعنصري والمتعصب والمرتزق والعميل والخائن.. وللمقاومة والشعوب والمجاهدين بشامنا ويمننا فعل آخر.. والله المستعان.

ـــــــــــــــــــــــــــــ
جميل أنعم العبسي

 

 #يد_تحمي_ويد_تبني

#انفروا_خفافا_وثقالا

 

 

أشترك على قناة أخبار تعز للتلغرام وكن أول من يعلم الخبر فور حدوثه انقر هنا

التصنيفات: أحدث الاخبــار,كتابـات

WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com