لا تصدقوا أبتهم!

يا أمريكا، يا تحالف، يا محتلين، يا ملاحة بحرية، يا جن… اسمه مضيق باب المندب اليمني، وليس ممراً دولياً حسب مصطلحاتكم وأهدافكم الاستعمارية، يعني لن تعبروا، ولن تضوي منه أي سفينة إلا بأمر منا، لأنه ممر خاص بنا فقط.
يريدوا يعبروا المضيق حقنا بالقوة! حتى ياسين سعيد يؤيد عبورهم لمضيقنا بالقوة. وهذا ما كتبه في مقال مضمونه هدرة وتنظير فارغ. مقال تحت عنوان “عبور المضيق” نشره في صحيفة “المصدر” عام 2013، ولم ينشره في صحيفة الحزب القريبة من اتجاهه! أنا قرأت عنوان المقال فقط وتخارجت. لو كنت ودفت وقرأته كاملاً كنت حانب بالمضيق إلى الآن.
يا تحالف الإجرام، لا بد أن تعرفوا جيداً أننا لا نحب مسميات الرأسمالية لممراتنا البحرية والبرية، ولا نحب تدخلات وأساليب الملاحة الدولية القذرة، ولا تنظير ياسين الهدرة أيضاً. المهم لن تمروا منه إلا برضانا. مش حالي الرفاس والاستفزاز لملاحاتنا البحرية. نحن أحرار بحقنا المضيق، نغلقه متى نشاء، ونفتحه بما يرضي سيادة وطننا وأمن شعبنا اليمني المحاصر فقط.
جاء يقنعنا أنه ممر دولي، ليشرعن تواجد قاعدته العسكرية للهيمنة على مضيقنا، بذريعة تأمين المضيق منا! شاهدتم على كذب وحقد! نعم، نحن نقلق سفنهم وبواخرهم المحملة بالكنادم والفياجرا والخمور العابرة لمضيقنا باستفزاز ومن دون إذن ولا جمارك.
سنوات يعبرون مضيقنا ليل نهار ما حد عسهم أو منعهم. وليس هذا فقط، بل تمادوا ليقصفونا ويحاصرونا بقذارة. لكن بعد ارتكابكم للجرائم بحق أطفالنا وشعبنا العظيم لن تفعلوا نطة.
رزقنا الله بمضيق حلال زُلال، مضيق لم يكتشفه كولومبوس ولم يحفره ماجلان. حتى وإن كان ذلك، ليس مبرراً كي تفرضوا الوصاية على مضيقنا والحصار على شعبنا بذريعة تواجد إيران الزميطة فيه.
الذي معه طيسي فيسي مع إيران وإلا مع أذربيجان يذهب يتلابج معها بأرضها بعيداً عنا. أما نحن فأحرار بمضيقنا البحري، نغلقه متى نشاء ونفتحه متى نشاء. أما رأيي الشخصي فأقترح على الجهات المعنية اليمنية أن تسد هذا المضيق بقاطع أحجار وإلا بلك ونبرد المشاكل والضجة. ليست مشكلتنا، فالممرات البحرية كثيرة، لا تصدقوا أبتهم أنه ممر دولي!

✍🏻عمر القاضي

 

 

 

#بدمائنا_نصون_أعراضنا

 

أشترك على قناة أخبار تعز للتلغرام وكن أول من يعلم الخبر فور حدوثه انقر هنا

التصنيفات: أصوات تعزية,الأخبار