لحظات نيل الشرف نادرة

لحظات نيل الشرف نادرة

 

#اصوات_تعزية

لكل أخ أنتقد وينتقد موقفي من العدوان أشكر له إنتقاده لي ولموقفي المواجه للعدوان “السعو صهيو إماراتي” الوكيل ومن خلفه أصيله “الأنجلوسكسوني” الغربي على الشعب اليمني له

أتوجه بألقول إذا كان برأيك أن شرف مواجهة هذا العدوان مقتصر على الحوثيين أو الهاشميين حسب وصفه فقط (رغم أن هذا ليس صحيحآ) فأنا حوثي وهاشمي… وعليكم أن تكونوا

كذلك ولو من باب المكابرة ولكي نكون رجالأ على الأقل لذا إن لم نكن مؤمنين لذا فأنا مصر على أن لا أدع هذا الشرف في المواجهة لهم ينفردون به لوحدهم ويجب أن تكونوا معي في

المشاركة في نيل هذا الشرف فهذه لحظة شرف فارقة لاتكرر كثيرأ وعليه يجب أن نكون جميعآ جزءآ منها لا جزء من مواجهتها أو معاداتها أو الوقوف ضدها سرآ أو علانية فهي فرصة

سانحة لنيل هذا الشرف وإقتسامه مع هولاء الحوثيين والهاشميين حسبما يتردد وليسوا وحدهم بل معهم كل الوطنيين الشرفاء من الشعب اليمني العظيم في هذا البلد وإنه لمن المعيب

جدآ أن يخرج أحد منا من هذه المواجهة بخفي العار والخزي والذلة بدلآ من الخروج بالعزة والكرامة والحرية والاستقلال وأخص بقولي ودعوتي هذه من علموني يومآ بأن الإستعمار

عار وأن الرجعية هي الأبن المدلل للإستعمار وأن تحرير الأرض يبدأ من تحرير الإرادة أولآ وتحرير القرار الوطني وعليه أتوجه اليهم بالسوال التالي من منا يحق له إنتقاد الآخر؟؟

وهل يحق لمن هو على الباطل إنتقاد من هو على الحق؟؟ وما الذي تغير؟ هل تغيرت البوصله أم أنها ضاعت تمامآ ونهائياً؟؟ وعليهر فإننا في هذه المواجهة ندرك أننا نواجه حربآ

عدوانية فرضت علينا وإننا فيها ندافع عن أرضنا وعرضنا ولم نعتد على أحد وونحن لانريد أن يلعننا التاريخ مرتين مرة للصمت والحياد ومرة أخرى لإنتقاد من يواجه العدوان لأن

التاريخ لن يرحمنا إن نحن أضعنا هذه الفرصة من أيدينا في مواجهة العدوان ونيل شرف هذه اللحظةالتاريخية النادرة تحياتي لكل ناقد بشرف (دون سب)أي لكل ناقد مغرر به وتحية

إكبار وإعزاز وإجلال لكل يمني حر أبي مدافع عن شرفه وأرضه وعرضه ولاعدوان إلاّ على المعتدين والخونة والمرتزقة وأذيال العدوان واللعنة على المرحبين بالغزو والإحتلال لبلدهم

وأرضهم والهزيمة للعدوان الغربي الإستعماري القديم الجديدالمتجدد وأدواته االصهيو أعرابية -النصر للشعب اليمني العظيم

 

بقلم/ د مهيوب الحسام

 

أشترك على قناة أخبار تعز تلغرام وكن أول من يعلم الخبر فور حدوثه

telegram.me/taizznews

التصنيفات: أصوات تعزية

الوسوم: ,