ماذا الآن؟! وماذا بعد؟!

#أصوات-_تعزية

 

ل سيجري تناول بقية ملفات مايسمى (الحرب في اليمن) من زاوية (إنسانية وأمنية) على غرار (اتفاق الحديدة)؟!

وفدنا الوطني قال إنه أكد في لقائه المبعوث الأممي أمس الأول بأن لا قيمة لانعقاد قمة تشاورية أخرى دون وضع إطار رؤية للحل السياسي باعتباره المدخل الرئيس لمقاربة بقية الملفات …

هذا التأكيد لم يرد في موضع الشرطية التي ترهن حضور وفدنا لجولة تشاورات قادمة بوضع مقترح الإطار السياسي كموضوع جوهري للتشاور والحوار ، فالوفد محكوم – في واقع الأمر- بمخرجات جولة السويد التي نجم عنها اتفاق الحديدة كملف إنساني ، الأمر الذي يعني أنه قد قبل بدءاً بمبدأ (الفصل بين الملفات المؤلفة لأزمة الحرب في اليمن) والذي يمكن تسميته بـ(مبدأ غريفيتث ذي الذهنية البريطانية المتخمة بالإرث الاستعماري لأسلافه) وإن يكن من زاوية إنسانية (أممية)…. وهو قبول يلزم وفدنا بخوض ما سيأتي من جولات ترتيباً عليه و قد جرى تسمية (تعز ) كمحور للتشاور القادم في ديسمبر السويد المنصرم سلفاً ..

السؤال الآن هو : كيف ستجري مقاربة الجنوب المحتل في ضوء لزوم التشاورات لـِ(صراط إنساني افتراضي) يحصر ملف الصراع في التماسات المباشرة للاشتباك وتداعياتها اللحظية على (الوضع الإنساني في الداخل اليمني و…أمن ممرات الملاحة الدولية في البحر الأحمر ) ولا يرى في ما يجري جنوباً أمراً ملحاً يستدعي التشاور حوله ، في راهن الصراع!

الأخبار التي رشحت وهي غير مؤكدة تشير إلى أن جولة التشاور القادمة ستضم ممثلاً عن ( الحراك الجنوبي) لم يجر تسميته ولا يبدو أن ذلك سيحدث لأنه ما من ممثل وحيد وحصري لحراك شعبي تماهى معظم شخصياته وفعالياته في التحالف باستثناء (حراك باعوم) الذي لم يجترح حتى اللحظة مسرحاً لنشاط مؤثر ووازن يكسبه وزناً تشاورياً عدا موقفه الرافض لتحالف الإحتلال كأولوية مقدمة على أي حديث عن (دولة جنوبية مستقلة)..

إذن لا إمكانية لحصر التمثيل الجنوبي في مكون فاعل وحيد وإذا حضرت الجنوب في أي جولة قادمة فسيكون حضوراً متعدد المكونات والتوجهات على طرفي الصراع الرئيسين (وفد التحالف كواجهة لدول العدوان ووفد صنعاء الوطني كمحور لتكتل تاريخي جامع لكل طيف المظلوميات تحت سقف محددات وحدة النسيج الاجتماعي والسيادة وسلامة ووحدة التراب) وهذا يعني انتفاء الخصوصية السياسية الجنوبية التي تستثمر مكونات الحراك في إضفائها على القضية الناجمة بالأصل من رحم (حرب صيف 1994) رغم تضارب توصيف أسباب وتواريخ نشوئها داخل الطيف الحراكي، وهو مايضيف تعقيداً جوهرياً باطن التعقيدات المكتنفة للمسألة الجنوبية وحراكاتها المتضاربة تبعاً لذلك!

للحديث_بقايا

✍ صلاح الدكاك

 

 

#الذكرى_السنوية_للشهيد

أشترك على قناة أخبار تعز تلغرام وكن أول من يعلم الخبر فور حدوثه

telegram.me/taizznews

التصنيفات: أحدث الاخبــار,أصوات تعزية

الوسوم: ,,,,