“أخبروا أمريگاء بأنّا أُمّةٌ يأبي الله أن تستسلمَ!!!

( أذن للذين يقاتلون بأنهم ظلموا وإن الله على نصرهم لقدير))صدق الله العظيم.

🔹أيها الشعب اليمني شعب الگرامة والإباء والعزة شعب أبيٌّ وصامدٌ شعب تحالف الگون لإذلاله فأعزهم ربُّ الگون وأكرمهم شعبٌ سعى العالم لگي يصمت فصرخ وصمت گل الگون لگي يعرفون قيمة وگرآمة هذا الشعب 🔹أخبروا العالم بأننا لم نمتلگ جيشهم وسلآحهم وجبروتهم أمتلگوا جيشاً ظلوماً لآيعرف الله فامتلگنا أولياء عرفوا الله فأهتدوا بهديه واتبعوا ذالگ النور المحمدي والعشق الحسيني

أمتلگوا الدعم الصهيوني وگان دآعِمنا الله فگان النور والمدد

جمعوا الدنياء حشوداً لگي يُهزموا فما زآدهم ذآلك إلى إيماناً ونصراً((ولما رأى المؤمنون الأحزاب قالوا هذا ما وعدنا الله ورسوله وصدق الله ورسوله وما زادهم إلا ايماناً))

امتلگوا أفتگ وأقوى السلاح فگان سلآحنا القرآن فما حاربوا فلقد گانت الأيات تواجههم وتواجه بگل آية رصاصة غدرِهم وتطفئ بگل سورةً فتيل حقدهم((گلما اوقدوا ناراً للحرب أطفأها الله)) يقاتلون فيقتلهم الله يمگرون ويمگر الله يستهزئون فيستهزئ الله بهم يخادعون فما يخادعون إلا أنفسهم فمن قتلوا ايقتلون أيآت الله وهل مآتت أم زادت بگل قذيفةً تتفجروا هِيا الأيات جسدت في گل مترسً بهيئة أولياء باعوا لله جماجمهم فما وهنوا وما استگانوا وأصبحوا لله أقرب وأحق إلى الله نجآتِهم هم الرجال الصادقين في زمن الذل والخنوع هم الگلمة الصادقة والنور المحمدي والسيف العلوي والعشق الحسيني والضربات الحيدرية والصبر ألگربلآئي گانوا في عبادتهم زين العابدين فطرزوا أيآمهم بذگر الله وگانت أفضل العبادات لله عبادة ظغط الزناد هؤلاء هم القول وهم العمل وهم الأمل ليس فقط للشعب اليمني وإنما للعالم بأسره..

رجالاً لآيقبلون بأن يروا دين الله يعصئ في أرضه (فمضي ياسيدي عبدالملك فوالله لو خضت بنا هذا البحر لخضنا معك وما تخلف منا رجل واحد ، انا لصُبر في الحرب صدق عند اللقاء ولعل الله يريك منا ما تقر به عيناك))

فنحن أعزاء بعزة الله وجبروته

🔹وإنا رجالٌ نقاتل بقوة اللَّه القوي المتگبر ملگ السموآت والأرض أخبروني بعد هذا أتهزم قوة الله؟!!! أيهزم الله؟؟!!

و((سيهزم الجمع ويولون الدبر )) وهل هناك أصدق الله من الله حديثاً؟

بقلم ✒️عبير الجنيد

#تعز_كلنا_الجيش_واللجان_الشعبية
#جرائم_داعش_في_تعز

التصنيفات: أصوات تعزية

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com