تعز العز
their website https://www.weneedporn.online
http://www.asianbitcheshd.com
site

فـي البدء كان الخيواني.. في البدء كانت «لا»

#أصوات_تعزية
في 2003 طوى سمير اليوسفي، رئيس تحرير “الثقافية” الصادرة عن مؤسسة الجمهورية، كل سنوات عملي في الصحيفة بكل حقوقها، ولفظها في الهباء بعبارة واحدة خرجت من بين أسنانه الكازة مثل علكة فقدت حلاوتها، قائلاً: “ما اشتيش هذولة عندي”؛ يقصدني أنا وفكري قاسم.. قبل تلك اللحظة الكثيفة كمغزى ودلالة، كنت ما زلت أتصورني مواطناً يمنياً يطالب بحقوق مشروعة تنقصه كمحرر صحفي ظل يعمل بـ”السُّخرة” لأربعة أعوام سمان كنتاجات صحفية وعجاف كمردود مادي في صحيفة ومؤسسة تغدق العطايا على نتاجات هزلية فارغة، وتجزل العطاء على ندماء وخليلات رئيس التحرير، بينما تضن وتمسك عندما يتعلق الأمر بـ”ثيران السُّخرة” وحقهم في بعض محصول حقل يفلحونه بلا كلل طوال العام..

 

قبل تلك اللحظة الملهاة المكتنزة بغطرسة ربوبية متكئة على تراتبية إذعان سلطوية تبدأ صعوداً من أصغر حاجب في منظومة الإدارة الحكومية إلى أكبر هامور في طبقة السيطرة الحاكمة بالإنابة عن تراتبية الإذعان الإقليمي والدولي، حيث يرسف الإنسان تحت ثقل هذا الهرم الكوني بلا قيمة سوى ما يتأتى له من فتات الريع كحصاد لتقبيل الأكف ومسح الأجواخ وتمسيد مفاصل العسس والحواشي والحُجَّاب… قبل تلك اللحظة كنت “مواطناً افتراضياً تنقصه بعض الحقوق”، وبعدها -وفي طرفة عين- بت ما أنا عليه في الحقيقة “ظلاً بلا ملامح ولا مواطنة ولا كينونة..” .. ظلاً لا وجود له بذاته، بل بمحاكاته لنزوات وأهواء حلقات تراتبية الإذعان التصاعدي الموجودة هي الأخرى بمحاكاة نزوات وأهواء جسد الهيمنة الكونية بوصفه وجوداً ألوهياً قائماً بذاته وبالأصالة عنها..
غادرت مبنى مؤسسة الجمهورية بيقين أنني وقعت بالخطأ وحسن الظن فريسة لأكبال هذه المعادلة القهرية، حيث بوسع حاجب صغير مسنود بقرار جمهوري أو وزاري، أن يمحوك من سجلات الأحوال الشخصية والتعداد السكاني بإشارة من إصبعه البنصر.. “ما اشتيش هذولة عندي”.. علكة لفظية حقيرة تفرقعها شفاه عقلة إصبع في وجهك، لتجد نفسك بعدها ملفوظاً تتسكع عارياً من كل ما نسجته أوهامك من ديباج ودمقس أوهام الكينونة والمواطنة.. من أين ينبغي أن تبدأ الآن لتنتهي إلى أين غداً؟! كيف يمكن أن تثأر لإنسانيتك المكلومة بشدة؟ وما الوسيلة والسلاح؟! تسأل مستخيراً ذاتك! لم يعد الأمر يخصك وحدك بوصفك محرراً مسلوب الحقوق.. صرت شعباً في واحد وواحداً في شعب مسلوب الكينونة يرسف تحت تروس وجنازير وعجلات القهر الممنهج ولكي تثأر لذاتك يتعين أن تثأر لشعبك بوصفه ذاتاً جمعية، وحتى تستعيد موقعك كصحفي في جريدة ومؤسسة، ينبغي أن تستعيد كيانك الوطني الكبير ومواطنتك الكلية!
أنت لم تولد لتذوي في كشوفات “أمين صندوق الجمهورية”، بل لتحرث صخر الواقع بأظافرك، وتبذر حروفك لتبرعم كرامة وقمحاً وحرية للمسحوقين والمقهورين والمفقرين من كائنات الحضيض.. وقدرك أن تعيش عصامياً متكئاً على عمودك الفقري وتموت واقفاً متكئاً على قلمك الذي لم ينكسر تحت وطأة الحاجة إلى كسرة الخبز استعطافاً على عتبات المتخمين من جوع آدميتك، وآدمية شعبك..
في غمرة هذه التداعيات، رنّ هاتفي المحمول، واجتاح كياني صوته الدافئ، كوميض صاعقة في ليلة شديدة البرد، والواثق المهيب كمزمور سماوي، نزل به الروح الأمين للتو، والمجلجل الهادر الحاسم كنداء قائد ثوري يهيب برفاقه المترددين أن يلتحقوا بمعركة يخوضها وحيداً، غير هياب، ودون أن ينكفئ خطوة للوراء، أو يطرف رِمشه مستغيثاً نجدة صديق، أو متحيناً غفوة عدو سانحةً للهرب!
رنّ هاتفي المحمول، وتدفق صوت عبدالكريم الخيواني بسيطاً وعفوياً وغامراً، ليضعني على جادة الميل الأول من ألف ميل الثورة، ويلهم قلمي ألف باء الخروج من الواقع والخروج على الواقع بعد سنوات طوال من التهويم في فضاء التجريد الثوري والرومانسية الثورية..
قال لي بتواضع عميم وصادق: “الشورى تنتظر منذ مدة بصمة أناملك.. ليست الثقافية خاتمة المطاف، وقلمك الذي خسرته رئاسة تحريرها يسعدنا أن تكسبه الشورى، فاعتبرها صحيفتك، وبيتك”.
لم يكن عبدالكريم الخيواني صياد أقلام ساخطة، يرفد بها زعيق أحزاب المعارضة الكسيحة والانتهازية.. كان الخيواني معارضة بذاته أوزن حجماً من كل الأحزاب مجتمعة، كما كان رفيقه خالد سلمان قلماً أكبر من معارضة وحزب، ورفضاً ثورياً أكبر من صحيفة وصحافة معارضة، وكان من الطبيعي جداً وغير المفاجئ أن تبيح أحزاب “المشترك” لاحقاً ظهريهما (الخيواني، وسلمان) لنصال وخناجر السلطة على مذبح تسوية انتهازية أعقبت منعطف 2006 وانتخاباته الرئاسية، وكما أثخنت السلطة بتواطؤ من “المشترك” جسد “الثوري” بـ14 قضية أمام المحكمة، لتساوم عليها برأس “خالد سلمان” كثمن لإسقاط هذا الكم من التهم، عاش “عبدالكريم الخيواني” بتواطؤ من “المشترك” ذاته، معظم عمره المهني خلف قضبان المعتقل، ونزراً يسيراً من العمر مع عائلته وبين زملائه، لتجرده صفقة لئيمة “مشتركة في الكواليس” من منبره الصحفي عقب أشهر من انتخابات الرئاسة، و
من ثم من الموقع الإلكتروني لاحقاً، وتتركه فريسة مبذولة للاعتقالات المتلاحقة والاختطاف والتهديدات القذرة التي طالت عائلته الكريمة، بغية الضغط عليه ودفعه لقبول “صفقة انسحاب رسمية من المشهد الثوري إلى دهاليز العمل الدبلوماسي المربح والمريح”، أو اللحاق برفيقه “خالد سلمان” لاجئاً في غيابة ضباب “لندن، أو أوسلو وستوكهولم” أو…. كاتم الصوت كخيار نهائي.
قلت للرفيق المعلم خالد سلمان ممازحاً في 2004: بثلاثة مقالات مني أغلقت “الشورى”، وأخشى أن تلحقها “الثوري”.. وفي كل أربعاء كنت أتأخر فيه عن إرسال مقالي، كانت تصلني منه رسالة يقول لي فيها: “الثوري لم تُغلق بعد، فأغلقها بمقال خامس وسادس يا رفيقي..”، وأما آخر رسالة تلقيتها منه فكانت قبل لجوئه السياسي في “لندن” بمدة، وكان الحزب قد حجر عليه نشر مقالات نارية بقلمه أو بأقلام آخرين، وأوقف طباعة “الثوري” ذاتياً لعدد ساخن اختزل في ثناياه أجرأ تحقيقات “الشورى الموقوفة حينها” بشراكة صحفية مع “الثوري” التي بادرت لسد فراغ الأولى بهذه الخطوة..
كان مقال لي ضمن المواد المرجأة من النشر، وفي 2006 في ليلة مماثلة لصبيحة مغادرتي “الثقافية الصحيفة” في 2003، كنت قد حررت استقالتي من “الثقافية الملحق كمشرف عليه”، وغادرت مبنى “الجمهورية” شارد الذهن أستشرف غداً قاتماً “لا شورى فيه ولا ثوري”، عندما وصلتني رسالة على المحمول تقول: “يريدونني طيراً داجناً وأنا عشت دائماً محلقاً كنسر ونورس.. بعد وهلة تفكير قلت لنفسي إنها كلمة واحدة “لا”، فقلها ومت، وقررت أن يكون مقالك رسالة وداع لثلاثين ألف قارئ من قراء الثوري، وليكن ما يكون”. التوقيع خالد سلمان.
أتذكر اليوم كل هذا الزخم من المد الثوري الذي عشته برفقة اثنين من أشرف وأجرأ الصحفيين في تاريخ الصحافة اليمنية والعربية جمعاء.. أتذكره على عتبة تدشين “يومية لا” التي أردت لها منذ البدء أن تكون ولادة ثورية من رحم صاعقتين عنيفتين هما “الشورى الخيوانية والثوري السلمانية”، وأزعم أنني وزملائي ورفاقي في الصحيفة قد قطعنا شوطاً يقربنا كثيراً من ادعاء أنها باتت كذلك، وأن أقلامها هي امتداد لأعظم قلمين عرفتهما الصحافة، والتزام بمبادئهما الثورية في منعطف أشد حلكة وأعنف أحداثاً وتحديات..
منعطف يخوض فيه البلد والشعب بقيادة طليعية من “أنصار الله”، ملحمة استقلال كبرى، هي اختزال لكل أشواق الانعتاق اليمانية، وتثمين لكل الدم الزاكي المسفوح على دربها بامتداد تواريخ صراع الكينونة الوطنية منذ “ذي يزن” وحتى “أبو حرب وأحمد العزي وأبو قاصف ورفاقهم الشهداء الأبرار”.. ملحمة استقلال في مواجهة عدوان كوني امبريالي احتشد في تحالفه كل أشرار وطغاة وجلادي العالم ضدنا.. ووسط كل هذا الخضم العاصف المتلاطم أبحرنا في نوفمبر 2015 كأسبوعية، ونبحر اليوم كيومية إقلاعاً ثانياً صوب الأعاصير، لا تلافياً لها، مستلهمين ثورية “الخيواني وسلمان”، محاذين خطواتهما، غير آبهين لكواتم الصوت، ولا نعيق بوم “الرافال والإف 16 والتورنيد” وحصار “قراصنة اليانكي والكاريبي” لبرنا وبحرنا وسمائنا، وحرماننا من “ورق الكتابة ومدادها وزيوت وقطع غيار المطابع المتهالكة الصامدة خارج طائلة غارات وحوش الجو”..
إنه عهد الدم، لا عهد المداد لقرائنا وشعبنا وشهدائنا وثورتنا..
قَسم الشهادة، لا قسم المهنة.. وفي البدء كانت “الكلمة” وكان “الخيواني” وكانت “لا”، وفي الخاتمة ستكون “لا”.

صلاح الدكاك

 

 

 

 

#قادمون

#المركز_الإعلامي_تعز

أشترك على قناة أخبار تعز تلغرام وكن أول من يعلم الخبر فور حدوثه

telegram.me/taizznews

 

www.bokepvideoshd.com www.antarvasnavideos.club molested teen. jav brunette sydney likes it rough and hard.